سوار خمريٌ من خشب (أنا .... صوفيتها المؤجلة)

اذهب الى الأسفل

سوار خمريٌ من خشب (أنا .... صوفيتها المؤجلة)

مُساهمة من طرف محمد الحلبي في الأحد يوليو 12, 2009 3:15 am

ذات المكان وذات الزمان... وذات الرغبة.. وذات القدر..
العيون مليئة بما لم تقل... بسكوت همجي الألوان..
شيء أشبه باحتشاد ثوري .... لا يشوبه أي خوف...
أنا ... صياغتها... ريبها.. وقاحتها... صوفيتها المؤجلة..
بات الأذان يرتّل باسمها..
وتطقطق حبات الكستناء حنيناً لبياض أصابعها...
وتلفحها شمس الله عشقاً لجسدها... ذاك المرمري..
***
في سردٍ متقطعٍ من خلف قضبان شباك قديم أبوح بها إلى كائنات غير مرئية...
ويئن البوح وتتلعثم تعابير الذاكرة بين ظلماتها...
وتنغمس كلّ العقائد في الصور التذكارية وفي بعض العطور وبعض الإيقاعات..
يقول التجلّي:
بين سواد الأبنية المتعفنة الرطبة وبلادة الوجوه المحلية... تتسلّل سحراً... حلماً... عطراً ليلكي اللحن...
***
نحن المبهم الجميل من الحياة...
قِبلة أولى... كانت قبل المساجد والكنائس... والمسارح..
سعي المتعرّق إلى الحب.. إلى السفن.. إلى السفر.. إلى سرّه الفطريّ...
فليصمت الحزن قليلاً... ليأخذ الفرح وقته...

11/7/2009م
avatar
محمد الحلبي
- عضو متميز
- عضو متميز

ذكر
عدد الرسائل : 157
العمر : 31
تاريخ التسجيل : 27/10/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مفتاح أبيض من حديد ( أنا ... حماقاته )

مُساهمة من طرف alisar في الإثنين يوليو 13, 2009 7:17 am

ذلك الصبا ح .. ذلك المكان .. وذلك الزمان ...
تصافحت النظرات .. واجتاح صمته سكون نفسي ..
نبش أحاسيسي الهوجاء .. وأفكاري الطائشة ...
ذلك الصباح ... أطلقت السراح لكل مشاعري الدفينة .. ورميت بالمفتاح
وسمحت ليدي _ وللمرة الأولى _ أن تعانق يديه ...
وشعرت كم هو لذليذ الانقياد لتلك الرياح
كذلك كانت لمسته لي .. كانت ثورة .. كانت صباح ...
افرحي أيتها الروح ..
فأنا... حماقاته ... عربدته ... إيمانه ... عذوبة لحنه .. أنينه وعشقه الأجمل ...
***
عدت حيث الذكريات بانتظاري ..
التمس عطره وذكراه ..
ومن رذاذ صوته اعاصير جميلة أوقظت داخلي ذلك المساء ...
وفتحت نافذتي على ساحة من الأحلام ..
أنكب على أوراقي وأتوغل في دهاليزها وأستقر عنده ...
لأعترف بأنه فرس بري تغيب عن دروس الترويض .. وينبوع حياة ..
ورجلي العاشق ... الذي أطربتني موسيقاه الليلكية .. فخطت لي سطور حياتي القادمة واغتالت قصيدتي المنسية ...
***
كذلك كنا .. وكذلك سنبقى ..
حلمان ملتئمان .. هذيان عاشقان ...
عبق الحب وثورته في بلاد لا تعرفه ...
رنين أجراس العيد ...
فرح الطفولة ... وجنونها ... عبثية القدر ...
عناق الأمل والمحبة ... وبريق الحياة ...
13-7-2009

_________________
كل أسئلتي عني تكون إجابتها عنك ... فأكتمل
avatar
alisar
.
.

انثى
عدد الرسائل : 175
العمر : 31
البلد : سوريا
تاريخ التسجيل : 26/09/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: سوار خمريٌ من خشب (أنا .... صوفيتها المؤجلة)

مُساهمة من طرف violaflower في الإثنين يوليو 13, 2009 3:34 pm

للمرة الخامسة او ااكثر امر من هنا و اقرأ ..اسمحوا لي ان اعبر عن اعجابي بتلك الموسيقا و تلك الصور

_________________
avatar
violaflower
.
.

انثى
عدد الرسائل : 242
العمر : 32
تاريخ التسجيل : 26/09/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: سوار خمريٌ من خشب (أنا .... صوفيتها المؤجلة)

مُساهمة من طرف شهاب الليل في الإثنين يوليو 13, 2009 10:41 pm

أتمنى لو استطيع أن أرد بصفحات وصفحات .. وصفحات لاعبر عن امتناني لتلك الصور والالوان الرائعة ...

ولن لا يسعني إلا أن اقدم حية شكر كبيرة ...

سلمت اقلامكم .. يا أصدقائي

_________________


some dance to remember ... some dance to forget
avatar
شهاب الليل
مشــرف عــــــــــام
مشــرف عــــــــــام

ذكر
عدد الرسائل : 443
العمر : 32
البلد : سوريا
تاريخ التسجيل : 26/09/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى